وزير المالية: نأسف لعدم حصول فرصة للتشاور حول بيان البنك المركزي!

Written by on 29 October 2020

قدر وزير الاقتصاد والمالية والاستثمار ، علي الكعلي ، مساء أمس الأربعاء 28 أكتوبر 2020، أن استخدام التمويل الداخلي لاستكمال ميزانية 2020 “ليس إجراء تضخميا”، مضيفًا أن البنك المركزي التونسي قادر على زيادة تمويل الاقتصاد.

وقال خلال ندوة التأمت عن بعد نظمتها جمعية التونسيين للمدارس الكبرى حول موضوع” قانون المالية 2021: وضع معقد بالفعل ، تفاقم بسبب أزمة غير مسبوقة”، “من الصعب الذهاب إلى الأسواق الخارجية بحلول نهاية العام لتعبئة موارد إضافية”.

وردا على سؤال حول البيان الصحفي الذي نشره البنك المركزي التونسي يوم الثلاثاء ، والذي عبرت فيه الجهة المصدرة عن مخاوفها بشأن تأثيرات التمويل الداخلي على التضخم ، قال الوزير إنه يأسف لعدم حصوله على فرصة للتشاور حول هذا البيان الصحفي قبل نشره في وسائل الإعلام.

وأضاف أنه كان يود مناقشة هذه المسألة مع محافظ بنك البنوك من أجل تحديد الحلول الممكنة بشكل مشترك.

وشدد على أن “سوقنا المالية لديها العمق اللازم لتلبية احتياجاتنا الإضافية في الميزانية” ،
علما وأن هذه الاحتياجات التمويلية تقدر بنحو 10 مليارات دينار ، وفق رزنامة التمويل التكميلية لسنة 2020. .
وبحسبه ، تم تطبيق هذه الآلية في عدة دول ، مستشهدا بمثال البنك المركزي الأوروبي والبنك الاحتياطي الفيدرالي اللذين تدخلا ، حسب قوله ، بشكل كبير في تمويل الاقتصاد

البنك المركزي التونسي قد يجمع 3 مليارات دينار

رداً على مداخلة الوزير قدر نائب التيار الديمقراطي وعضو لجنة المالية هشام عجبوني أن حشد 10 مليارات دينار من قبل السوق المالية لن يؤدي فقط إلى تدهور القوة الشرائية وخفض قيمة الدينار ، بل سيحرم الشركات بما في ذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة من التمويل.

وشدد على أن ذلك سيقلل من الاستثمار والاستهلاك.قائلا ” إن محافظ البنك المركزي التونسي ، الذي استمعت إليه اللجنة المالية صباح الأربعاء ، أكد أنه لم يعد من الممكن جمع الكثير من الأموال ، في مثل هذه الفترة الزمنية القصيرة”.

وبحسب العجبوني ، فإن “العباسي قال إنه مستعد لتعبئة 3 بالمائة من المبلغ ، أي 3 مليارات دينار”.

وأوضح النائب أنه تم تقديم طلب إلى وزارة المالية لمراجعة قانون المالية التكميلي لترشيد الإنفاق.

وفي حديثه بهذه المناسبة ، أكد وليد بن صلاح ، المحاسب والمدرس الجامعي ، أن هذا الإجراء “التضخمي” لن يفشل في زيادة الميزانية العمومية للبنك المركزي التونسي ، مما سيجعل المناقشات مع المانحين أكثر صعوبة. الصناديق الأجنبية ووكالات التصنيف الدولية ، خاصة وأن التصنيف الممنوح من قبل هذه الوكالات يأخذ في الاعتبار الميزانية العمومية للبنك المركزي التونسي.

 الحاجة إلى إعادة هيكلة المؤسسات العامة

وأعرب بن صالح، عن اسفه قائلا “من غير المقبول ان نواصل اليوم تمويل عجز الموازنة للمؤسسات العامة عندما لا تقدم اي برنامج اعادة هيكلة او اصلاح”.

وفي مواجهة هذا الوضع ، قال ، “سنضطر إلى استخدام نفس الآلية سنة 2021 وسنجد أنفسنا في نفس الحلقة المفرغة”.

وتتفق الخبيرة الاقتصادية فاطمة المراكشي مع وليد بن صلاح في التأكيد على ضرورة إدخال الإصلاحات
الهيكلية للمؤسسات العامة التي ، حسب رأيها ، لا تؤدي إلا إلى توسيع عجز ميزانية الدولة.

وهذا يتطلب الدخول في حوار شفاف مع الشركاء الاجتماعيين ، من أجل تقييم وضع هذه المؤسسات.

ونشر البنك المركزي التونسي ، مساء الثلاثاء ، بياناً صحفياً عاد فيه إلى مشروع قانون المالية التكميلي لعام 2020 والمسائل التي يثيرها من حيث الاحتياجات التمويلية الإضافية.

ويُظهر هذا المشروع عجزًا يفوق بكثير تداعيات الأزمة الصحية كوفيد 19 ،حيث وصل إلى مستوى غير مسبوق يقدر بنحو 13.4 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي. ولمعالجة هذا الوضع ، من المقرر في هذا القانون زيادة اللجوء إلى التمويل المحلي الذي سيصل إلى 14.3 مليار دينار مقابل 2.4 مليار ، وفق قانون المالية الأولي ، والذي يمكن وفقًا للبنك المركزي التونسي ، فإن لها تداعيات سلبية على موازين الاقتصاد الكلي.

وات


Current track

Title

Artist