وتصف ناسا المركية “بيرسيفيرانس” بأنها أكثر المركبات التي قامت بإرسالها إلى المريخ تقدما.

وتهدف المهمة إلى البحث عن علامات لحياة قديمة على المريخ، مع جمع التربة وعينات صخرية، ليتم نقلها إلى الأرض لاحقا.

وتقول ناسا إن المركبة ستعمل على البحث عن حياة ميكروبية على المريخ، كما ستساعد باستكشاف التركيبة الجيولوجية والمناخية للكوكب.