مصدر نقابي: “نجاح إضراب جهوي لأساتذة التعليم الثانوي بالمنستير بنسبة 90%”

Written by on 13 February 2020

بلغت نسبة نجاح الاضراب الجهوي الذي نفذه، اليوم الخميس 13 فيفري 2020، أساتذة التعليم الثانوي والإعدادي بولاية المنستير، احتجاجا على ما اعتبروه تدخلا في الشأن التربوي، الـ90 في المائة، حسب ما ذكره كاتب عام نقابة أساتذة التعليم الثانوي بالمنستير وعضو الهيئة القطاعية الجهوية للتعليم الثانوي بالمنستير، عليّ الحربي.

من جانبه، أوضح كاتب عام الفرع الجامعي للتعليم الثانوي بالمنستير، نور السعيد البازي، أن تنفيذ هذا الاضراب كامل اليوم في المؤسسات التربوية بالجهة مع تنفيذ وقفة احتجاجية أمام مقر المندوبية الجهوية للتربية بالمنستير يأتي للتنديد بالاعتداءات التي طالت المؤسسة التربوية بصفة عامة والمؤسسة التربوية بالوردانين بولاية المنستير (معهد الوردانين) بصفة خاصة.

يشار إلى أن مدير معهد الوردانين كان قد طالب مجموعة من التلاميذ، موفى الشهر المنقضي، بإحضار أوليائهم حتى يتم تمكينهم من بطاقة دخول، ومع تعذر ذلك على إحدى التلميذات تدخلت السلطة الجهوية في الموضوع وهو ما استنكره الطرف النقابي.

وأضاف البازي أنّ هذه الاحتجاجات تطالب أيضا بإقالة المندوب الجهوي للتربية بالمنستير لتجاوزه واجب التحفظ وعدم حمايته لمنظوريه، حسب قوله، وتؤكد رفض تدخل أي أطراف من خارج المؤسسة التربوية في شؤون تسيير المؤسسة التربوية لما فيه من خرق لحيادية المؤسسة المنصوص عليها في الدستور، حسب رأيه.

وأكد أنّ المشاركين في هذه التحركات الاحتجاجية ينادون بالتدخل لتحسين وضعية المؤسسة التربوية التي تعاني من نقص في الإطار التربوي والمعدات، وفق قوله.

من جهته، أكد الكاتب العام المساعد لجامعة العامة للتعليم الثانوي، رؤوف الشخالي، لـ”وات” على هامش حضوره بالمندوبية الجهوية للتربية بالمنستير، مساندة الجامعة للإضراب الجهوي الذي قرره المجلس الجهوي للتعليم الثانوي بالمنستير، وتبنيها لموقف الاضراب الجهوي المطالب بحماية زميلهم مدير معهد الوردانين وحماية المؤسسة التربوية من تدخل أطراف سياسية في الشأن التربوي.

وكان أعضاء المجلس الجهوي للتعليم الثانوي بالمنستير قد طالبوا إثر اجتماعهم يوم 8 فيفري الجاري”رئاسة الحكومة بفتح تحقيق جدي ومنصف” بشأن ما وقع تسميته بملف معهد الوردانين و”بحماية زميلهم مدير معهد الوردانين وأسرته من كلّ التهديدات المسلطة عليهم، وبإقالة المندوب الجهوي للتربية” وذلك حسب ما جاء في نصّ لائحة صادرة عن هذا المجلس.

وات


Current track

Title

Artist