صلاح الدين الجورشي: “الأحزاب لديها مشكل في كيفية صنع الزعامة داخلها”

Written by on 18 September 2020

أكّد مجدي حسن عضو المكتب التنفيذي بالمعهد العربي لرؤساء المؤسسات اليوم 18 سبتمبر 2020 لدى حضوره ببرنامج إكسبريسو في جواب منه على سؤال “هل يمكن اليوم الحديث عن حياة سياسية في تونس دون أحزاب؟” أنّ السياسة مرّت من مرحلة المبادئ والأحزاب الإيديولوجية إلى سياسة البراغماتية والمصلحة، وهو ما يفسّر عزوف المواطنين عن السياسة وفق قوله.

وأوضح مجدي حسن أنّ السياسة مواقف قبل كل شيء ولهذا يجب أن تكون واضحة.

وأشار المحلّل السياسي صلاح الدين الجورشي من جهته أنّ هناك مشكلة تنافر عضوي هيلكي بين الشباب والأحزاب السياسية، لأنّ الأخيرة تطمح لاستقطاب الشباب، الذين يصطدمون بصمود مؤسسي هذه الأحزاب، قائلا: “أضعنا لحظة فارقة في تونس هي لحظة الثورة، لأنّ الكثير من الشباب انخرطوا في الأحزاب قبل أن يغادروها ويعودوا إلى حياتهم الطبيعية”.

وتابع الجورشي: “هناك أيضا مسألة تشكّل السلطة داخل الأحزاب السياسية، ومن هذا ردّ راشد الغنوشي على 100 مناضل من النهضة طالبوا عدم ترشحه في المؤتمر القادم إذ شدّد على وجوب التفرقة بين الرؤساء والزعماء”.

وعدّ الجورشي أنّ “الأحزاب لديها مشكل في كيفية صنع الزعامة داخلها”.

وأبرزت أستاذة القانون الدستوري منى كريّم من جانبها أنّه “مازال مبكرا أن نقول إنّ الشباب نجح في تغيير النظام السياسي.. إذ يجب أن تعيد الأحزاب السياسية الاقتراب من الشباب وتعطيهم عروضا أفضل، وتدمجهم في اتخاذ القرارات” وفق وصفها.

 

هل يمكن اليوم الحديث عن حياة سياسية في تونس دون أحزاب؟عزوف الشباب عن الحياة السياسية!!#Expresso

Publiée par Express FM sur Vendredi 18 septembre 2020


Current track

Title

Artist