سنية بن الشيخ: الحجر الصحيّ الشامل فقط أخّر العدوى لبعض الوقت..

Written by on 15 November 2020

أكّدت سنية بن الشيخ وزيرة الصحة السابقة اليوم 15 نوفمبر لدى حضورها ببرنامج “ماغ سنوتا برو” بخصوص الوضع الوبائي في تونس أنّه لا يمكن وضع حالة وعي المواطنين في سلّة واحدة، لكن يجب توجيه التحية إليه، فالتونسي بطبعه يحبّ الحياة حتى وإن كانت موارده محدودة وفق قولها.

وتابعت بن الشيخ أنّ نسبة الرضا لن نصل لتسعين بالمئة أو مائة بالمائة مهما كانت، لكن من المهم أنّ نسبة من يعتبرون أنّ كورونا “فزّاعة” تتراجع ببطء وفق وصفها.

وأضافت بن الشيخ أنّ الصيادلة والإطار شبه الطبي مهمين في السياسة الصحية في كل البلاد، ولهذا لا يجب أن تقتصر استراتيجيتنا على الحديث عن أسرّة الإنعاش، لكن دور المواطن هو الحلقة الأهم في كل هذا، وطبعا الوقاية هي الحل وفق قولها.

وأشارت بن الشيخ إلى عامل الوقت المهم جدّا في هذه الفترة، بقولها إنّ العدوى تحدث ما بين 5 و7 ثوان الأولى.. فالوقت له قيمة كبيرة، وحين نتخذ قرارا اليوم يجب أن يطبق اليوم، وليس في وقت آخر، لأننا لا نرى نتيجة القرارات إلا بعد 15 يوما، وشدّدت على سرعة أخذ القرارات وحسن تطبيقها.

واعتبرت بن الشيخ أنّ الدول العظمى وأغلقت فما بالك تونس، والحجر الصحي الشامل كان ضروريا حسب رأيها، لكن فهمت تونس فيما بعد وبعض الدول الأخرى أنه سلبياته أكثر من إيجابياته، لأنّه فقط أخّر بعض الوقت العدوى.. وأصلا لم نلحظ انضباطا في الحجر الصحي الشامل وفق وصفها.

وحول خروجها من على رأس وزارة الصحة قالت بن الشيخ: “الكرسي من يقبله يجب أن يعلم أنه سيغادره عمّا قريب، وخروجنا كان مدروسا لكننا تركنا فريق عمل وكل وزير له نقاط ضعفه وقوّته، ولهذا يجب أن تكون الاستراتيجية ديناميكية”.

وقالت: “قطاع الصحة في تطور مستمر، واستمرارية الدولة نلمسها في أخذ القرارات، وأي وزير يجب أن يواصل ما بدأه سابقه.. (خلينا) على الطاولة 44 مشروع بقيمة 2250 مليار وتمويلهم الأجنبي موجود.. تركناهم في وزارة الصحة منهم مستشفى القيروان وسيدي بوزيد، بالإضافة إلى إعادة تهيئة الخطوط الثلاثة الأولى في سيدي بوزيد”.

سنية بن الشيخ: “لن نكون قادرين على التلقيح لـ 12 مليون تونسي..”


Current track

Title

Artist