تونس تحافظ على تصنيفها ضمن الاقتصادات ذات الدخل الوسيط من الشريحة الدنيا للبنك العالمي

Written by on 4 July 2020

يواصل الاقتصاد التونسي في الظهور من بين الاقتصادات ذات الدخل الوسيط من الشريحة الدنيا ضمن التصنيف الجديد للبلدان بحسب توزيع الدخل الوطني لكل ساكن للبنك العالمي للفترة 2020 /2021.

ويقوم البنك العالمي بتحيين هذا التصنيف كل 1 جويلية.

وتم هذه السنة تغيير موقع 10 بلدان ضمن شريحة التوزيع الخاصّة بالتصنيف مقارنة بالسنة المنقضية ويتعلّق الأمر بالبنين واندونيسيا والناورو وجزر الموريس والنيبال ورومانيا وتنزانيا والجزائر والسودان وسريلانكا.

في الوقت الذي مرت فيه البلدان السبع الأول الى صنف دخل أعلى تحولت كل من الجزائر والسودان وسريلانكا الى شريحة الدخل الاقل.

وتعرف الاقتصادات ذات الدخل الوسيط ضمن الشريحة الدنيا على أنها الاقتصادات، التي يتراوح فيها نصيب الفرد من الدخل الوطني الخام بين 1036 دولار و4045 دولارا.، في ما يقدر نصيب الفرد من الدخل الوطني الخام ضمن الاقتصادات ذات الدخل الضعيف ب1035 دولارا أو أقل من ذلك في 2019.

ويصل نصيب الفرد من الدخل الوطني الخام ضمن الاقتصادات ذات الدخل المرتفع الى 12،536 دولارا أو أكثر.

ويوزع البنك العالمي اقتصادات العالم إلى أربع مجموعات: الدخل المنخفض والدخل المتوسط الأدنى والدخل المتوسط الأعلى والدخل المرتفع.

وللحفاظ على عتبات تصنيف الدخل حتى تبقى ثابتة بالقيمة الحقيقية، يتم تعديلها كل عام وفق معدلات التضخم.

وأوضح البنك العالمي أن أرقام الدخل الوطني الخام المستعملة لتحيين التصنيف الجديد لا تعكس حتى الآن تأثير وباء “كوفيد-19.

 

وات.


Current track

Title

Artist