الهاروني: “الفخفاخ شكّل حكومة أقارب وأصحاب.. وخلافه، ممكن دستوريا أن يقدّم رئيس الجمهورية الشخصيّة الأقدر”

Written by on 16 February 2020

أكّد عبد الكريم الهاروني رئيس مجلس شورى حركة النهضة اليوم 16 فيفري 2020 لدى حضوره ببرنامج 7/7 أنّ إلياس الفخفاخ لم يتفاجئ بقرار النهضة عدم التصويت للحكومة لأن الغنوشي أبلغه بتمسك الحركة بوحدة وطنية لكن الفخفاخ تمسك برأيه. بل إنّه أخّر موعده مع رئيس الجمهورية لينتظر قرار النهضة..”.

وتابع الهاروني: “وحين نقول سحبنا وزراءنا فمن غير مقبول أن يقرأها في خطابه.. ولو كان حريصا على التفاوض كان يمكن أن ينتظر أو يتصل أو يؤجل لقاءه برئيس الجمهورية لكنه أصر أن يذهب في ذاك الموعد ويعلن للرأي العام عن قائمة هي ليست حكومة”

وقال الهاروني: “هو يعتبر أن النهضة لم تدخل الحكومة لعدم دخول قلب تونس، هذه مغالطة للرأي العام، وعلاقتنا دخلت فيها انعدام ثقة ومصداقية.. لأنّنا قلنا لا نقصي أحدا مثل ائتلاف الكرامة أيضا.. وإذا يريد فرض حكومة بإقصاء قلب تونس فهذه الحكومة لا حظ لها” وفق قوله.

وقال الهاروني: “قيس سعيّد رئيس كل التونسيين ورجل قانون ونحن حريصون على أن تتكون الحكومة في ظل الدستور وللأسف لا نملك محكمة دستورية، ولا يمكن بحكومة الفخفاخ أو  حكومة عبو أن نصل إلى محكمة دستورية”.

ودعا الهاروني إلى أن يقدم رئيس الجمهورية الشخصية الأقدر في الآجال الدستورية المتبقية قائلا: “بالنسبة لنا الفخفاخ بعيد عن الوحدة الوطنية، والفرق كبير بينه وبين النهضة، فهو شكّل حكومة أقارب وأصحاب.. ولا ننصحه بالهروب إلى الأمام”.

وقال الهاروني: “المتطرفون يتمعشون من هذه الأوضاع.. وهذا أقل ما يقال عن عبير موسي التي هي ضد الثورة والدستور ونتائج الانتخابات، تدافع عن نظام مجرم، ترفض الترحم على الشهداء، وإذا أردنا أن تبقى أقلية وإذا كنا نريدها كذلك، يجب أن تكون الحكومة مبنية على الوحدة الوطنية، ونلاحظ أنّ الجبهة الشعبية التي بنت خطابها على سبّ النهضة، ذهبت هي وبقيت النهضة”.

عبد الكريم الهاروني رئيس مجلس شورى حركة النهضة ضيف برنامج 7 على 7#7Sur7

Publiée par Express FM sur Dimanche 16 février 2020


Current track

Title

Artist