كما أوضح مدير هذه الوكالة المتخصصة جون نكينغاسونغ خلال مؤتمر صحفي أن معدل الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد يبلغ 2.5 بالمئة من الإصابات المسجلة في إفريقيا، وهي أعلى من النسبة العالمية التي تبلغ 2.2 بالمئة، .

وارتفع عدد الإصابات في القارة بنسبة 14 بالمئة في الأسبوع خلال الشهر الماضي.

ومنذ بدء تفشي الوباء، بقيت إفريقيا رسميا أقل قارات العالم تضررا منه، فهي تحصي 3.3 ملايين إصابة ونحو 82 ألف وفاة، وفق المركز.

لكن ارتفاع معدل الوفيات يشكّل اختلافا عما عرفته القارة خلال الموجة الأولى، إذ بقي حينها معدل وفيات إفريقيا دون المتوسط العالمي، كما ذكّر نكينغاسونغ.

وأضاف المسؤول “نحن نشهد تحولاً”، موضحاً “هذه إحدى السمات الملحوظة للموجة الثانية، والتي علينا مكافحتها بقوة”.