الغنوشي يلتقي وفدا برلمانيا فرنسيا

Written by on 12 December 2019

التقى رئيس مجلس نواب الشعب، راشد الغنوشي، اليوم الخميس 12 ديسمبر 2019 بقصر باردو، وفدا برلمانيا فرنسيا ضم نائب رئيس لجنة الدفاع الوطني والقوات المسلّحة بالجمعية الوطنية الفرنسية، “جوكيم بيو”، وعضو لجنة الشؤون الاجتماعية بالبرلمان الفرنسي، “كارولين جانفيي”، بحضور سفير فرنسا بتونس، أوليفيي بوافر دارفور.

وأكّد الغنوشي خلال اللقاء، وفق بلاغ لمجلس نواب الشعب، أهمية العلاقات بين تونس وفرنسا وما تشهده من دفع في مختلف الميادين، مببينا ان هذه الزيارات المتبادلة تترجم الرغبة المشتركة في مزيد تطوير التعاون الثنائي، ومشيدا بدور فرنسا في دعم مسار الانتقال الديمقراطي في تونس.

كما شدّد رئيس المجلس على دور البرلمانيين في تعزيز أواصر الصداقة، مبيّنا أن مجلس نواب الشعب الذي افتتح مدّته النيابية الجديدة مؤخرا، وهو بصدد تركيز هياكله ولجانه، يأمل في مزيد تطوير العلاقات البرلمانية الثنائية ولاسيما عبر تبادل التجارب والخبرات، كما يحرص على دفع التعاون مع فرنسا على أكثر من صعيد ولاسيما الاقتصادي والثقافي والأمني، ويعوّل في ذلك على اعضاء البرلمان الفرنسي وإسهامهم في مختلف المبادرات في هذا الصدد ولاسيما في ما يتعلق بالاقتصاد وبعث المشاريع وتحويل ديون تونس الى استثمارات.

وعبّر، من جهة أخرى، عن الأمل في مزيد تدعيم اليات التعاون في المجال الشبابي والطلابي والتكوين المهني، وأكد على أهمية عدد الطلبة التونسيين في فرنسا، مبرزا الرغبة المشتركة في دعم التعاون في مجال التعليم العالي في ضوء تزايد عدد الطلبة الافارقة الناطقين باللغة الفرنسية والدارسين في تونس.

وبيّن الغنوشي، على صعيد آخر، أنّ تونس كدولة مغاربية وعربية وإفريقية يمكنها أن تضطلع بدور فاعل في مجال علاقة فرنسا بالمغرب العربي والعالم العربي، وكذلك في مجال التعاون الأوروبي العربي.

وأبرز الغنوشي آفاق دفع التعاون الثنائي في المجال الأمني والهجرة المنظمة، مشددا على ضرورة العمل المشترك لتعزيز الأمن والاستقرار في المتوسط ومضاعفة الجهد لمقاومة التطرف، الذي يهدد التعايش السلمي بين الشعوب، ويعدّ ظاهرة معزولة.

من جهتهما، عبر الضيفان عن الاعتزاز بزيارتهما لتونس كأوّل وفد برلماني فرنسي بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في تونس، والتي أكدا أنّ “نجاحها يعد خير مؤشر على مواصلة التعاون لصالح البلدين والمنطقة في ضوء ما يشهده المسار الانتقالي من تطوّر جعل التجربة التونسية انموذجا يحتذى”، وفق المصدر.

كما أعربا الضيفان عن ارتياحهما لما تشهده العلاقات التونسية الفرنسية من دفع، وأكّدا حرصهما على مزيد تعزيزها وتنويع مجالاتها ولاسيما عبر تفعيل دور الديبلوماسية البرلمانية على المستويين الثنائي ومتعدد الأطراف.

وأشارا في ذات السياق، إلى العمل المشترك من أجل دفع الاستثمار الفرنسي في تونس وتكثيف التعاون في المجال التجاري والسياحي وكذلك في المجال الشبابي ووفي ميداني التعليم العالي والتكوين المهني.

 

وات.


Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist