البنك الإفريقي للتنمية: “سيكون من المهمّ توفير تمويلات لفائدة التجارة خلال الأسابيع القادمة”

Written by on 6 July 2020

“سيكون من المهم تقديم المساعدة خلال الاسابيع القادمة للتقليص من العجز المسجل على مستوى تمويل التجارة بسبب جائحة كوفيد-19” ذلك ما تقدم به البنك الافريقي للتنمية في بلاغ أصدره، الإثنين 6 جويلية 2020، بأبيدجان (الكوت ديفوار).

وتنضم مجموعة البنك الافريقي للتنمية الى المنظمة العالمية للتجارة والى عدد اخر من بنوك التنمية المتعددة الاطراف لجهود التقليص من العجز المسجل في تمويل التجارة خلال هذه الفترة وتبعا لانعكاسات الجائحة الصحيّة العالميّة.

وأعلنت هذه الهياكل في بلاغ مشترك تمّ نشره، مؤخرا، تقديم المساعد، أوّلا، لمناطق العالم حيث تكون هذه المساعدة ضرورية أكثر خاصّة في البلدان الأكثر فقرا.

“نتقاسم الاهتمامات، التّي اعربت عنها السوق وسنعمل في اطار مساهماتنا المتتالية لجعل تمويل التجارة ممكنا خلال هذه الفترة الصعبة وفق ما تم انجازه خلال الأزمة المالية للفترة 2008 /2010” بحسب ما أكده الموقعون على البلاغ.

وقد بدأت انعكاسات التباطؤ الهام للاقتصاد الحقيقي في الظهور على النظام المالي بسبب عدم القدرة على الدفع وافلاس المؤسسات. وتواجه عديد الدول السائرة نحو النمو، التّي تعرف عجزا هاما في تمويل التجارة قبل ظهور الجائحة الصحية لكوفيد-19، اليوم تقييد نفاذها إلى القروض الموجهة الى النشاط التجاري.

وعلى المدى القصير فان تراجعا جديدا للعرض المتعلق بتمويل التجارة سيجعل عملية توريد المنتوجات الغذائية والأدوية أصعب ضمن اقتصادات تشكل ضمنها هذه الحاجيات الأكثر استعجالا. وعلى المدى المتوسط فان هذه الوضعية ستقلص من قدرة التبادل التجاري في الاسهام في تحقيق انتعاشة اقتصادية.

ويهدد عدم توفر التمويل الكافي للتجارة اتمام المبادلات التجارية مما من شانه ان يؤثر بشكل متفاوت على صغار الباعثين والمؤسسات الصغرى والمتوسطة، التّي تشكل اساس التشغيل في افريقيا.

وذكر البنك الافريقي للتنمية أنّه منذ بداية الجائحة الصحيّة كثّفت بنوك التنمية المتعددة الاطراف برامجها التمويلية للتجارة دعما لتوريد المواد الاولية الضرورية وتصدير المواد الاساسية اعتبارا الى ان البنوك الدولية قلصت من اسناد القروض في عدد من البلدان.

وات


Current track

Title

Artist