وزير الشؤون الدينية يؤكّد على دور الخطاب الديني التوعوي في التصدّي للعنف المسلّط ضد المرأة

Written by on 16 November 2019

قال وزير الشؤون الدينية، أحمد عظّوم “إن للخطاب الديني التوعوي دورا كبيرا في التصدّي لكل أشكال العنف الذي قد يُسلّط على المرأة”، ملاحظا أن تونس لها جذور ضاربة في القدم في رفض هذه الظواهر المجتمعية”.

وأضاف عظّوم أنّ مسؤولية مناهضة العنف ضد المرأة مسؤولية جماعية لوزارة الشؤون الدينية دور فيها، بالتعاون مع بقية أجهزة الدولة والمكونات المجتمعية، وذلك خلال ندوة إقليمية عقدت اليوم السبت 16 نوفمبر 2019 ببنزرت، حول “حماية المرأة من العنف في المنظومة القيمية والقانونية”، والتي انتظمت ببادرة من وزارة الشؤون الدينية ووزارة شؤون المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، وبالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة بحضور ثلة من الخبراء في المجال القانوني والمهتمين بقضايا المرأة عموما، من ولايات بنزرت وتونس وجندوبة وباجة وأريانة والكاف.

وأشارت وزيرة شؤون المرأة، نزيهة العبيدي، من جهتها إلى “تراجع مكانة المرأة في أكثر من موقع قرار ومسؤولية، بسبب العنف السياسي وغيره”، حيث تراجعت نسبة وجود المرأة في مجلس النواب من 35 بالمئة إلى 23 بالمائة، كما تراجع عدد النساء رئيسات القائمات الإنتخابية، داعية إلى تكريس التناصف وحماية الحقوق المكتسبة للمرأة وضمان تكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة في تحمل مختلف المسؤوليات وفي جميع المجالات طبقا للفصل 46 من الدستور التونسي.

كما استعرضت العبيدي أبرز الإجراءات العملية التي تم إنجازها في إطار مناهضة العنف ضد المرأة، ببعث 12 مركز إيواء للمرأة المعنفة و128 نقطة أمنية لتلقي شكوى المرأة المعنّفة وغيرها من إجراءات، على غرار “بروتوكول حماية المرأة المعنفة المنجز بين وزارات شؤون المرأة والداخلية والصحة والشؤون الإجتماعية”.

أما ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة، دنيا علاني، فنوهت بإقرار البلاد التونسية لمناهضة العنف السياسي المسلّط على المرأة، مؤكدة حرص الهيئة على دعم مسار تونس في هذا الإطار.

يذكر أنه تم خلال هذه الندوة الإقليمية تكريم رئيسة الهيئة الوطنية لمكافحة الإتجار بالبشر، روضة العبيدي، بمناسبة إحراز الهيئة مؤخرا، جائزة “TIPHERO”، نظرا لجهودها في مجال مناهضة الاتجار بالبشر.

كما تم بالمناسبة عرض فيلم قصير حول مناهضة العنف ضد المرأ ة إلى جانب تقديم عدد من المداخلات والدراسات في علاقة بواقع المرأة في علاقة بظاهرة العنف بمختلف أشكاله.

وقد استمع الحاضرون إلى العديد من المحاضرات، شفعت جميعها بحوارات مباشرة بين المشاركين والمحاضرين ومن أبرزها محاضرة المدير العام لمركز البحوث والدراسات في حوار الحضارات والأديان المقارنة بسوسة، الدكتور محمد الشتيوي، حول “البعد التأصيلي الشرعي لمناهضة العنف ضد المرأة”، ومداخلة القاضي بمركز الدراسات القانونية والقضائية، فاتن السبعي، بعنوان “مناهضة العنف ضد المرأة: التعايير الدولية والقانون الأساسي عدد 58 لسنة 2017″، وكذلك مداخلة رئيسة الهيئة الوطنية لمكافحة الإتجار بالبشر حول موضوع “جريمة الإتجار بالاشخاص: المفهوم والقانون الاساسي عدد 61 لسنة 2016 والتداعيات على الفرد والمجتمع وخاصة المرأة”.

كما تضمّنت الندوة العلمية مداخلة لرئيسة مصلحة المرأة والأسرة ببنزرت، الأستاذة سكينة حمدي، حول موضوع “آليات العامة والخاصة بوزارة شؤون المرأة لحماية المرأة ضحية العنف”، ومداخلة كاهية مدير التوعية الإسلامية الدكتورة سنية الدريدي، بعنوان “آليات وزارة الشؤون الدينية في حماية المرأة من العنف”.

وات.


Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist