نداء تونس يلتزم الحياد في الدور الثاني من الرئاسية.. والبديل التونسي يوضّح موقفه!

Written by on 24 September 2019

أفادت مرشحة نداء تونس عن دائرة صفاقس 2، فاطمة المسدي، لدى حضورها اليوم الثلاثاء 24 سبتمبر 2019، ببرنامج بالسياسة أن الحزب سيكون محايدا ولن يدعم أي مرشح في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية، مبينة أن الحزب يكون داعما فقط  للبرامج التي تحث على الحرب ضد الفساد.

وأكّدت مرشحة البديل التونسي عن دائرة تونس 2، فادرة النجار، من جهتها أن الحزب سيقوم بنقاش حول التصويت لقيس سعيّد، مشيرة إلى أن الانتخابات الرئاسية سيكون لها تأثير على الانتخابات التشريعية، مفسرة أن الشعب التونسي مركز أكثر على الرئاسية، معتبرة أن البرلمان هو من سيكوّن الحكومة، قائلة: “السلطة الفعلية عند البرلمان وليست عند رئيس الجمهورية”.

وأضافت النجار أن دائرة تونس2، تعاني من العديد من النقائص أهمها: البطالة، تدني المقدرة الشرائية، بالإضافة إلى التهميش على مستوى التربية والتعليمن مشيرة إلى أن الحزب اتخذ جملة من الإجراءات والحلول بالنسبة لهذه المشاكل و من أهمها: الرقابة القبلية، بعث المشاريع، تأهيل الشباب، بالإضافة إلى الحد من ظاهرة العنف و الإجرام.

وأعلنت فاطمة المسدي أن حزب نداء تونس يعاني من أزمة مالية في الوقت الراهن، وأكدت أن الحزب وضع برنامج لمكافحة الفساد والاستقرار الأمني، بالإضافة إلى إصلاح التربية والتعليم والتنمية الجهوية وإصلاح القطاع الصحي.

وردا على سؤال منظمة المادة 19، والمتعلق بأهم الأولويات في مجال الحقوق الفردية، أكدت فاطمة المسدي أن مجلة الحقوق الجزائية هي التي تعتبر من أهم الأولويات، بالإضافة إلى ضرورة وجود تشريعات وأوامر ترتيبية للحد من مشاكل تنقل النساء الريفيات باعتبار ان المرأة الريفية ستكون من أولويات المرحلة القادمة، حسب تعبيرها.

وفي هذا الصدد أكدت فادرة النجار أن استرجاع كرامة المواطن تعتبر من أهم الأولويات في مجال الحقوق الفردية، مشيرة إلى ان الحزب سيعمل على تغيير النظام السياسي والقانون الانتخابي، معتبرة أنه لا بد من تحقيق تكافؤ الفرص على المستوى المهني والشأن العام، مشيرة أن المرأة لا بد من ان تأخذ مكانتها في الشأن العام وخاصة في السياسة، قائلة:” الرجال سبب الفساد والخراب في هذه البلاد”. وفق تعبيرها.

وأفادت مرشحة نداء تونس، فاطمة المسدي، أن الدستور الحالي فيه العديد من الثغرات ولا بد من مراجعته مراجعة حقيقية من أجل إصلاح الدولة التونسية، حسب قولها.


Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist