نبيل حجّي: “التيّار الديمقراطي أخطأ في أمريْن.. ولا إشكال في خروج القروي 4 ساعات لمناظرة سعيّد”

Written by on 1 October 2019

أكّد نبيل حجي رئيس قائمة التيار الديمقراطي عن أريانة، اليوم غرّة أكتوبر 2019 لدى حضوره ببرنامج كلوب إكسبراس، أنه كان من الممكن أن تؤجل الانتخابات التشريعية بعد الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية، مضيفا أن الإشكاليات الواقعة في الرئاسية ألقت ظلالها على الانتخابات الرئاسية.
وأفاد حجي أن “المواطنون مازال ذهنهم مركّزا على الانتخابات الرئاسية”، مشيرا إلى تخوفه من تزايد نسبة عزوف الشعب على الانتخابات التشريعية، وفق تعبيره.
وأشار حجي إلى أن القضية المرفوعة ضد نبيل القروي تعود إلى سنة 2016، معتبرا أنه غير مقبول أن تتحرك الماكينة القضائية قبل أيامات من الانتخابات الرئاسية، مبينا أن هذه العملية ليست بريئة، ولا توجد أي إشكالية إذا خرج نبيل القروي من السجن لمدة 4 ساعات لقيامه بالمناظرة مع قيس سعيد، وفق قوله.
وأكّد حجي أن نبيل القروي في الدور الأول من الانتخابات فاز بتعاطف كبير من قبل المواطنين، مضيفا أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تشير إلى إمكانية الطعن لعدم تكافؤ الفرص بين المترشحين.
وأشار حجّي إلى أن الشعب في 2011 انتخب الترويكا وأعطى ثقته لها، لكن بعد هذه السنة حدثت خيبة الأمل لدى التونسي، فعاقبهم الشعب سنة 2014 وذهب ضدّ الثورة، لكن الوضعية ساءت أكثر.. ليصل الأمر إلى معاقبة الأحزاب الحاكمة في الانتخابات الأخيرة.. “وألوم على الإعلام التركيز على الجوانب السلبية وتغييب الجوانب الإيجابية” حسب وصفه.
وأفاد نبيل حجي أن التيار الديمقراطي أخطأ في أمرين أولهما يتعلق بالتواصل كحزب، وفي مرشّحه للرئاسية محمد عبّو قائلا: “محمد عبّو أخطأ في التواصل، وبرنامجه كان مثاليا، وعقلانيا لكن طريقة التعبير عن الخطاب ربما لم تصل إلى المواطن الذي لا يتمتع بوعي سياسي كاف”، والخطأ الثاني يتمثّل في مسألة المساواة في الميراث، “رغم أن موقفنا لا يتعارض مع المعتقدات أو الهوية أو دستور البلاد”، مؤكدا أن التيار الديمقراطي سيحكم في 2024 وسيحصل على المرتبة الأولى، حسب تعبيره.
وقال حجي إنّه يجب توسيع القاعدة الجبائية، والتخفيض من الضريبة لضمان العدالة الجبائية وفق قوله.

Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist