مهاجرات من إفريقيا جنوب الصحراء في تونس يطالبن بتسوية وضعيات الإقامة من أجل السماح لهن بالعمل

Written by on 11 June 2019

طالبت مهاجرات من دول جنوب الصحراء بتسوية وضعيات الاقامة الخاصة بهن في تونس من أجل السماح لهن بالعمل، وذلك خلال لقاء نظمه الاتحاد الدولي للخدمات العامة بعد ظهر اليوم الثلاثاء 11 جوان 2019 بالمقر الفرعي للاتحاد العام التونسي للشغل بالعاصمة.

وقالت المهاجرات خلال تقديم شهاداتهن في هذا اللقاء “نلتمس من الدولة التونسية مراجعة التشريعات المتعلقة بالاقامة في اتجاه السماح لنا بالعمل في تونس في ظروف لائقة”.

وأفادت ايستال الوافدة من الكوت ديفوار منذ جانفي 2016 انها قدمت الى تونس بعد ان أقنعتها شقيقتها بفكرة الهجرة للعمل في تونس، مضيفة أن تدهور الوضع الاقتصادي والاجتماعي في بلادها كان الدافع الرئيسي لاتخاذها قرار الهجرة للحصول على عمل.
وتابعت قولها “بدت الهجرة من موطني الى تونس مهمة غير صعبة، ذلك أنه لا يتم اعتماد التأشيرة للسفر بين كلا البلدين”، موضحة أنه تم تشغيلها كمعينة منزلية في منازل لتونسيين لكنها لم تتحصل على أجر لان أجرها لمدة السبعة أشهر الأولى تم تسديده كعمولة لفائدة وسيط لقاء توفيره لها لفرصة العمل.

وأكدت أنها تواصل القيام بأعمال شاقة منذ أن وطئت قدماها تونس، واشتغلت لفترة طويلة باحدى الصيدليات الخاصة من أجل جمع المال كي تتمكن من توفير معاليم الدراسة بمركز خاص للتكوين والتدريب المهني وتحظى بشهادة الاقامة وبفرصة عمل لائق.

وأقرت المتحدثة، بعدم حصولها على شهادة الاقامة منذ 3 سنوات تاريخ دخولها الى تونس، معبرة عن مخاوف المهاجرين من أن تطالهم ملاحقات الشرطة في تونس جراء عدم تمتعهم بالحق في الاقامة التي تكون مشروطة بالحصول على احدى شهائد التعليم العالي أو التكوين المهني.

من جهتها كشفت نيكول الوافدة الى تونس منذ 20 جوان 2007 من الكوت ديفوار، أنها تعرضت منذ نحو شهرين للايقاف باحدى مراكز الشرطة على خلفية اتهامها زورا من طرف مشغلتها بالتورط في عملية سرقة لمنزلها، مؤكدة أنه تم الحكم لفائدتها بالبراءة في هذه القضية.

(Visited 43 times, 1 visits today)

Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist