مروان فلفال: “هناك استراتيجية كانت لتهميش دور النوّاب وتهميش السلطة لفائدة سلطات أخرى”

Written by on 22 October 2019

أفاد القيادي في حزب تحيا تونس، مروان فلفال، اليوم الثلاثاء 22 أكتوبر 2019، لدى حضوره في برنامج بالسياسة، أنّ نتائج الانتخابات الرئاسية هي علامة من علامات الديمقراطية، وفق قوله.

وأشار فلفال إلى أنه في سنة 2016 كانت هناك فرصة لتعديل المجلة الانتخابية في البلديات في الجمعات المحلية وتم تقديم مقترحات تعديل وتم اقتراح بما يسمى بالنظام على دورتين، ويتم الترشح عن قائمتين ليفرزوا دورا ثانيا ويكون هناك مجلس فيه اغلبية واضحة تسيّر ومعارضة قوية.

وأضاف فلفال أنّ هناك إشكاليات كبرى في مستوى تمثيلية النواب، مبينا أنّ نظام القائمات لا يستجيب للدور التمثيلي الحقيقي.

وأكّد فلفال أنّ غياب مدونة الأخلاق وسلوك السياسي للنائب خلق حالة من القطيعة بين الرأي العام والمجلس، قائلا: “هناك استراتيجية كانت لتهميش دور النواب وتهميش السلطة لفائدة سلطات أخرى”، مؤكدا أن في سنة 2017 في الكتلة الحرّة تقدموا بطلب كتابي لرئيس مجلس نواب الشعب لرفع الحصانة آليا، قائلا: “أنا أعتبر أن النائب ليس له حصانة والحصانة الوحيدة هي عمله”.

وأوضح بخصوص من حامت حولهم شبهات فساد أنه  لم يتم حتى رد فعل مسؤول سواء بالتوضيح أو حتى بالدفاع عن أنفسهم وهذا ساهم في خلق صورة سيئة عن النائب وعن دوره وجعل في ذهن الرأي العام أن الأشخاص يبحثون عن المناصب في مجلس النواب للبحث عن الحصانة.

وأفاد مروان فلفال أنّ موقف المجلس الوطني لحركة تحيا تونس يعتبر أن نتائج الانتخابات كانت واضحة في الرئاسية والتشريعية والشعب لم يعط الثقة في الحركة وأعطى الثقة لأحزاب أخرى، مبينا أن تحيا تونس احترمت إرادة الناخبين، قائلا: “نحنا الشعب اختارنا في مركز  طبيعي أن تكون المعارضة”، مبينا أن الحزب لن يشارك في الحكومة ولكن سيكون قوة دفع نحو الإصلاح وفي إعادة عجلة التنمية.

 


Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist