مبروك كرشيد: “الحقيقة هي أنّ النهضة لا تريد أن تحكم مع التيّار والشعب والعكس صحيح..”

Written by on 22 December 2019

أكّد مبروك كرشيد وزير أملاك الدولة السابق والنائب عن حزب تحيا تونس اليوم 22 ديسمبر 2019 لدى حضوره ببرنامج 7/7 بخصوص خطاب قيس سعيّد الأخير من سيدي بوزيد أنّ الخطاب لم يكن كخطاب التولية الهادئ والعاقل، قائلا: “أنا أفضّل قيس ذاك، إذ كان خطابه ممتازا لدى التولية.. لكن خطاب سيدي بوزيد ارتجالي، وأرجو أن يكون تركه وراءه ولا يصل به لقصر قرطاج” وفق تعبيره.

وتابع كرشيد: “ربما سياسيا التيار والشعب أقرب لسعيّد، ويريدهم أن يكونوا في الحكومة.. وما يحدث في تونس هي لعبة غميضة، والحقيقة أن النهضة لا تريد أن تحكم مع التيار والشعب والعكس صحيح.. والنهضة تتذاكى على الشعب التونسي..”.

وحول الأحداث التي شهدتها تطاوين مؤخرا صرّح كرشيد: “ما هكذا تُحدى الإبل يا سعد، فاحتلال مركز الولاية ليس أمرا جيّدا وشجاعا، وغلطة كبرى أن يقال ‘ديقاج’ للوالي، فتقييم الوالي لا يخضع للأهالي” وفق رأيه.

وتعليقا على حادثة عمدون، قال كرشيد: “كلّ حادث مرور يقف وراءه خطأ بشريّ، ووزير التجهيز الحالي، يعطي وعود ولا ينفّذها، وما معنى أن يقول إنّ سيبني جسرا ولديه 200 مليار؟ وإن بناه ف تلك المنطقة ماذا عن بقية المناطق؟” حسب قوله.

وبخصوص إطلاق سراح البغدادي المحمودي في ليبيا مؤخرا صرّح كرشيد بأنّ من سلّمه من تونس كان لعصابة الإخوان في ليبيا حيث تاجرت به وعذّبته، وهو لم يُحترم في سجنه، وسلمناه بطريقة مهينة لم تقع في تاريخ تونس إطلاقا.. معتبرا أنّ التسليم جاء في إطار صفقة مالية لعينة ستبقى وصمة عار على من سلّمه، وفق تعبيره.

وأشار كرشيد حول ديوان رئيس البرلمان: “لن نقبل بفكرة نقل الحكم من مونبليزير إلى باردو..”

وكان كرشيد قد صرّح بأن ما يحدث هو عملية تزيين خارجي لحكومة عميقة يقودها الجملي لفائدة لنهضة.

مبروك كرشيد وزير أملاك الدولة السابق و القيادي في حركة تحيا تونس#7 sur7

Publiée par Express FM sur Dimanche 22 décembre 2019


Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist