ما بين 11 و12 ألف إصابة جديدة بالسرطان سنويًّا في تونس!

Written by on 18 October 2019

أفاد  نائب رئيس الجمعيّة التونسية لطب أمراض الأورام السرطانية أمين المصمودي اليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019 على هامش انطلاق المؤتمر الخامس للجمعيّة، أن عدد الإصابات الجديدة في تونس يصل سنويًّا إلى ما بين 11 و12 ألف حالة.

ووصف المصمودي  واقع الأرقام بشأن الاصابات الجديدة سنويا بالسرطان ب”المفزعة”، مؤكدا، أن ارتفاع نسبة التدخين وتغير أنماط عيش المواطنين وسلوكاتهم الغذائية كلها أسباب نتج عنها تزايد الاصابة بالسرطان.

وفسر بالقول” تراجع الاقبال على الأنشطة الجسمانية والبدنية ممثلة في النشاط الرياضي وتغير العادات الغذائية من خلال تقلص استهلاك الخضر، نجم عنها زيادة احتمال الاصابة بمرض السرطان في أوساط المجتمع”.

وذكر، أن تغيُّر النمط الغذائي تسبب في زيادة الاصابة بالسكري والسمنة بما أدى الى تفاقم نسبة الإصابة بمرض سرطان غشاء الرحم خلال السنوات الأخيرة، مشيرا، الى أن تحسين التكفل بالمرضى يتطلب تطوير مقاييس الجودة لدى توفير العلاج.

وأكد، أن توفير الأدوية الجنيسة للأدوية البيولوجية للعلاج يوفر حلولا لعلاج السرطان، اذ يتم في البلدان الغربية استخدام الأدوية البيولوجية عوض العلاج الكيمائي، فالدواء البيولوجي يستهدف فقط القضاء على الخلايا المصابة في حين يفاقم نظيره الكيميائي آلام المصاب ذلك أنه يفتك بخلايا غير مصابة.

وتتركز المراكز الطبية لمقاومة السرطان في تونس فقط، ويتم العمل على توفير العلاج لفائدة المصابين بالمرض في اطار لجان طبية تضم الاختصاصات المتدخلة في العلاج، وفق ما أبرزه المسؤول.

من جهتها ذكرت رئيسة الجمعية، سمية العبيدي، أن مؤتمر الجمعية ينعقد مرة كل سنتين ويسجل حضور جميع المختصين في علاج الأمراض السرطانية، مشيرة، الى أن عدد الأطباء المختصين في المجال يبلغ 150 طبيبا مختصا.

ويشارك في أشغال المؤتمر على مدى يومين حسب العبيدي، مختصون في جراحة السرطان والعلاج بالأشعة والمختصين في التحليل وجميع المتدخلين في منظومة العلاج، مبينة، أن المؤتمر يهدف الى اطلاع جميع المهنيين بأحدث المستجدات كما سيتم خلاله عرض ورقات بحثية لباحثين تونسيين في مجال علاج الأورام السرطانية.

وات


Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist