مؤسستان تُعربان عن رغبتهما في تمويل مشروع المدينة الصحية بالقيروان

Written by on 3 February 2020

عبرت كل من المؤسسة الدوليّة لتمويل التجارة الإسلامية والبنك الإفريقي للتصدير والتوريد عن رغبتهما في تمويل مشروع المدينة الصحيّة التّي أعلن عنها رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، الأسبوع الفارط، لفائدة ولاية القيروان.

جاء ذلك خلال استقبال رئيس الجمهورية، مساء الإثنين 3 فيفري 2020، بقصر قرطاج وفدا عن مجلس الأعمال التونسي الإفريقي وهم المدير العام للمؤسسة الدولية لتمويل التجارة الإسلامية، هاني سالم سنبل، ونائب رئيس البنك الإفريقي للتصدير والتوريد، عمر كمال، ورئيس المجلس، بسام الوكيل، وأمين عام المجلس، أنيس الجزيري. وتناول اللقاء سبل تعزيز التعاون بين تونس وهاتين المؤسستين البنكيتين.

وأعرب المدير العام للمؤسسة الدولية لتمويل التجارة الإسلامية ونائب رئيس البنك الإفريقي للتصدير والتوريد عن دعم المؤسستين لتونس واستعدادهما لمزيد تعزيز العمل العربي والإفريقي المشترك، وفق ما بلاغ أصدرته رئاسة الجمهوريّة، الإثنين.

وأفاد سالم سنبل أن مؤسسته تعتزم إنجاز اتفاقية إطارية ثانية في نوفمبر 2020 تمتد على خمس سنوات وذلك على هامش احتضان تونس للدورة الثالثة لاجتماع مجلس حوكمة برنامج “جسور التجارة العربية-الإفريقية “. وتهدف الاتفاقية إلى تمويل برامج تهم قطاع التجارة فضلا عن تمويلها للمشاريع الصغرى والمتوسطة واستعدادها لتقديم حلول لها.

وأوضح أنّه قدم لرئيس الدولة لمحة عن أهم إنجازات المؤسسة وخططها المستقبلية والقطاعات والمشاريع التنموية، التي تهتم بتمويلها والمتماشية مع أولويات رئيس الجمهورية المعلن عنها. كما أعرب سنبل عن تقدير المؤسسة لتونس واعتبارها شريكا استراتيجيا في خطط التنمية.

من جانبه أفاد عمر كمال أنه استعرض، خلال اللقاء مع رئيس الدولة، أنشطة البنك الإفريقي للتصدير والتوريد في إفريقيا عامة وفي تونس على وجه الخصوص معربا عن رغبة البنك في فتح مكتبة المغاربي في تونس.

وأكد دعم “البنك الإفريقي للتصدير والتوريد” لتونس، والتزامه بمعاضدتها في العديد من القطاعات الحيوية، علاوة عن الاستعداد لدعم المؤسسات الصغرى والمتوسطة التونسية من أجل الاستثمار والتجارة البيئية في إفريقيا.

وات


Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist