عياض اللّومي: “السيناريو المقلق هو أن تعارض النهضة أيضا حكومة الحبيب الجملي..”

Written by on 15 December 2019

أشار عياض اللومي النائب بمجلس نواب الشعب عن حزب قلب تونس والذي ترأّس بصفة وقتية لجنة المالية لدى حضوره ببرنامج 7/7 اليوم 15 ديسمبر 2019 إلى أنّ مهمّة الحبيب الجملي رئيس الحكومة المكلّف ليست بالسهلة، قائلا: “أحسه محايد وليس له سند سياسي حتى من النهضة.. ونحن كقلب تونس ندعمه من حيث المبدأ، وغير قابلين لحكومة سياسية، بل لم لا، ندعم الجملي في حكومة كفاءات”.

وتابع اللومي أنّ هناك تقارب كبير مع كتلة الإصلاح الوطني، مؤكدّا على أنّ كل الخيارات موجودة، ورجّح أن تمرّ الحكومة المقبلة بـ 125 صوتا على أقصى تقدير.. لكن “السيناريوهات المقلقة ستحدث في الوسط، حين تتكوّن حكومة لا ترضينا ولا ترضي التيّار ولا ترضي النهضة.. وقتها كل الناس ستكون في المعارضة بما فيها النهضة.. وكقلب تونس لا تزعجنا إعادة الانتخابات” حسب رأيه.

وبخصوص الوضع الدولي والسياسة الخارجية قال اللومي إنّ الشرعية الدولية ليست قرآنا منزّلا، واستنكر أن يلتقي قيس سعيّد ببفائز السرّاج متعلّلا بالشرعية الدولية، التي إن قبلناها كمبدأ ستضطرّنا إلى الاعتراف بإسرائيل كدولة باعتبار أنّ العالم كلّه يعترف بها.

وتابع القيادي بقلب تونس: “ماذا لو دخل حفتر لتونس؟ كيف سيتصرّف قيس سعيّد؟ هل سيهاجم أم باش يعنّق ويبوس؟”

وأضاف اللومي: “هنّأنا كقلب تونس الرئيس الجزائري، واستغربنا تأخّر تهنئة الرئيس قيس سعيّد.. وكان عليه أن يذهب للجزائر في المرة الأولى بدل إرسال الشاهد” وفق تعبيره.

وقال اللومي إنّ “النهضة أكثر من ارتاح لإسقاط صندوق الزكاة، ومن قال إنّنا ضدّه؟”

وصرّح اللومي: “قيس سعيّد نقّص شوية على بطحاء محمد علي.. بدل أن يذهبوا للاتحاد يمشيوا للقصر بوس وتعنيق”

تعليق على أحداث الأسبوع مع عياض اللومي رئيس اللجنة المالية و القيادي في حزب قلب تونس#7sur7

Publiée par Express FM sur Dimanche 15 décembre 2019


Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist