عبّو: “كان باش تتعدى إنو يوسف الشاهد خاطيه من عملية إيقاف نبيل القروي… ما ينجمش يكون خاطيه”

Written by on 26 August 2019

أكّد محمد عبو أمين عام حزب التيار الديمقراطي والمترشح للإنتخابات الرئاسية لدى حضوره اليوم الإثنين 26 أوت 2019 في برنامج “بالسياسة” أنّ التفتيش الجسدي الذي تعرض له المدير التنفيذي لحزب نداء تونس حافظ قايد السبسي بمطار تونس قرطاج هو تصفية حسابات سياسية وتنفيذ تعليمات وليس بسبب معلومات إستخباراتية حول إدخال أموال حسب رأيه.

وعبّر محمّد عبّو عن إستغرابه كيف أنّ الدولة التونسية بجميع مؤسساتها لم تقم بواجبها تجاه العديد من السياسيين الذين تحوم حولهم شبهات جدية في إرتكاب جرائم؟

كما أشار ضيف البرنامج إلى أنّ العديد من السياسيين لم يطبق عليهم القانون، مضيفا أنّ أي شخص ثبت إرتكابه لجرائم يجب أن يحاكم، لكن إيقاف المترشح للإنتخابات الرئاسية خلال فترة الحملة الإنتخابية أمر مقلق ولا يخلو من الإعتبارات السياسية، قائلا “لا يمكن أن يكون يوسف الشاهد بريئا مما يحصل…”

وقال عبّو “إذا كان يوسف الشاهد حريصا على حماية الدولة، لإجتمع مع وزير العدل وقدم له الملفات،”… متساءلا “لماذا القضاء لا يحاكم السياسيين الذين ظهرت عليهم علامات الثراء بصفة غير مبررة؟ ولماذا هو عاجز عن محاكمة بعض النواب؟ … مشدّدا على ضرورة تطهير القضاء، خاصة وأن هناك أشخاص داخل هذا السلك كانوا رموزا لتطبيق التعليمات في النظام السابق، ومواصلة عملهم بعد الثورة لن يجعل منهم أشخاصا جدد أو تائبون حسب تعبيره.

في سياق آخر أفاد المترشح للسباق الرئاسي أن هيئات الانتخابات المركزية والجهوية ليس لديها الإمكانيات اللازمة لمراقبة تمويل الحملات الإنتخابية، مشيرا إلى أن هذا الدور موكول حاليا للمواطن والاعلام والمجتمع المدني.


Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist