سعيّد: “تصريحاتي الرافضة للمثليّة من باب مسؤولية حماية المجتمع… والمساواة في الغرب شكليّة وليست عادلة…”

Written by on 16 June 2019

قال أستاذ القانون الدستوري والمترشح المستقل للإنتخابات الرئاسية قيس سعيّد لدى حضوره اليوم الأحد 16 جوان 2019 في برنامج 7/7 إنّه لا يرى نفسه معنيا بالتنقيحات التي يناقشها مجلس نواب الشعب، حاليّا بخصوص عدم توظيف الإعلام والعمل الخيري في الحملة الإنتخابية …

وعبّر قيس سعيّد عن إستغرابه من تذكر هذه التنقيحات بعد ظهور نتائج سبر الآراء، خاصّة وأنّ مقترحات التنقيح كانت في الرفوف منذ أكتوبر الماضي، قائلا بأنّ ذلك يمثّل إغتيالا للديمقراطية.

وفي موضوع آخر، أفاد قيس سعيّد أنّ “حرية الضمير شيء… والمثلية الجنسية شيء…” مضيفا أنّ المثليين أحرار في ذواتهم،… لكن من باب المسؤولية، لا بد للمسؤول أن يحمي المجتمع من هذه المظاهر، خاصة وأنه يتم إستدراجهم وإغرائهم بالمال والذي تكون مصادره مجهولة كي ينخرطوا في هذه المنظومة حسب تعبيره.

وبخصوص مسألة التناصف، أكّد ضيف البرنامج أنّ المهم هو أن يكون النائب مسؤولا أمام لله وليس المهم أن يكون رجلا أو إمرأة، وأنّه لا يرفض أن يكون برلمانا كلّه نساء مفضّلا أن يكون التناصف في التزكية.

أمّا في مسألة المساواة في الإرث، فأفاد قيس سعيّد أنّ النصّ القرآني والقانوني واضح ولا جدال فيه مضيفا أنّ المساواة في الغرب والتي يريدون تسويقها في تونس هي مساواة شكلية ولا تحقق العدل، بينما في الإسلام المساواة عادلة حسب قوله.


Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist