حركتا النهضة وتحيا تونس تحملان ما حصل بالبرلمان إلى رئيس مجلس النواب

Written by on 4 April 2019

حملت حركتا النهضة وتحيا تونس “مسؤولية ما حدث الخميس 4 أفريل 2019 بالبرلمان الى رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر”، داعيين اياه الى ” إتخاذ ما يلزم من إجراءات لتأمين حسن سير الجلسات العامة بالبرلمان”.

ومن جانبها، أدانت حركة النهضة، في بيان صادر عنها، ما أسمته ” التشويش على كلمة رئيس الحكومة من طرف بعض المحتجين من خارج المجلس، وتعتبر ذلك انتهاكا لحرمة العمل النيابي وتعطيلا لسيره العادي بقطع النظر عن طبيعة المطالب المرفوعة”.

ودعت إلى ” فتح تحقيق في الغرض محملة مسؤولية ما حدث لرئيس المجلس داعية اياه لإتخاذ ما يلزم من إجراءات لتأمين حسن سير الجلسات العامة”.

وأدانت حركة تحيا تونس في بيان صادر عنها “حملات الشحن والتحريض التي تهدف إلى منع رئيس الحكومة من الحوار مع الشعب والإجابة على استفساراتهم وكشف الحقائق أمام الشعب التونسي”.

وحملت مسؤولية ما حصل “لرئيس المجلس، خاصة فيما يتعلق بالزج برئيس الحكومة في مسألة تصرف إداري ومالي تخص المجلس و عقد الجلسة دون ضمان الظروف القانونية والديمقراطية لذلك”.

وعبرت الحركة، عن “تضامنها مع رئيس الحكومة في تحمله لمسؤولياته في هذه الظروف الصعبة والدقيقة في الحفاظ على توازنات الدولة ودفع عجلة الإصلاحات الضرورية لإخراج البلاد من وضعها الحالي”.

كما أدانت كتلتا الحرة من أجل مشروع تونس والائتلاف الوطني، “لهذا الاعتداء الصارخ على حرمة مجلس نواب الشعب وتعطيل أشغال الجلسة العامة”. وحملتا “رئاسة المجلس مسؤولية ما حدث بإصرارها على عقد الجلسة رغم علمها بعدم توفر المناخات الملائمة لذلك” في بيان مشترك صادر عنهما.

ونبهت الكتلتان إلى خطورة أساليب الشحن والتحريض والتشهير والذي بات يهدّد بصفة جدية كامل مسار الانتقال الديمقراطي وسير مؤسسات ودواليب الدولة وتدعو إلى تفعيل القانون على الجميع لإنهاء حالة التسيب والفوضى.

كما طالبتا بفتح تحقيق فوري في ملابسات ما حدث وحماية أشغال المجلس من خلال تفعيل قوانينه ونظامه الداخلي.

(Visited 164 times, 1 visits today)

Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist