مهرجان ‘جاز في قرطاج’ يعد الجمهور “بالسفر والحلم ومحو الحدود”

Written by on 11 April 2019

تتواصل الدورة 14 لمهرجان “جاز في قرطاج” التي انطلقت منذ 4 أفريل الجاري لتنتهي يوم 14 أفريل. وتتميز هذه الدورة بالانفتاح على الفضاءات الخارجية بإقامة عروض تجوب شوارع المرسى لتكون أكثر شعبية واقرب إلى الجمهور العريض بحفلات موسيقية مجانية تجوب الانهج و الشوارع وتجعل من الجاز تظاهرة ثقافية وسياحية تنشيطية بامتياز حسب ادارة المهرجان.

وتمثل قاعة فرساي الركح الرئيسي لهذه الدورة إلى جانب عروض أخرى في كل من قاعة الحمراء بقضاء زفير المرسى وفضاء اكروبليوم قرطاج وفق تصريح السيد مراد مطهري منظم المهرجان لأكسبريس اف أم.

استهلت هذه الدورة بمشاركة تونسية في الافتتاح عن طريق مريم التوكابري في عرض بعنوان “بين تونس وكوبا” وتلاها عرض لسداسي عمر الواعر الى جانب 11 فنانا تونسيا آخر. وفي سهرات ما بعد العروض سيكون الجمهور على موعد مع علي مرابط وانيمونيا ونجيب بلقاضي ايام 11 و12 و13 افريل بفضاء بافيون بقمرت أما فضاء كافيشانطا فيحتضن النوادي مع لايف سيشون وتريلوجي بروجكت وايمان خياطي و رياض العروس وهاز بروجكت وبيلي وميد مايك و فيبرايشن باند.

اما في المشاركات الاجنبية تعرف جمهور الجاز على مجموعة “كوكوروكو” البريطانية وموسيقى الافروبيت آند سول المنمقة بموسيقى الجاز والثنائي النمساوي “ديو فوس” و”ليتشفريد” و” الثلاثي مارك بيرنود” ايقونة الجاز العصري في سويسرا والجزائري” خيرالدين مكاشيش “بموسيقى الجاز المفعمة بالنغمات الأندلسية والثنائي الفرنسي “بومشالو” والجزائري” دجام” والايطالي “ماريو بيوندي” صحوة الجاز في العالم سيعيشها الجمهور مع كل من “بيتر سينكوتي” و” سارة مكوي” ومجموعة “روزفلت كولير” من الولايات المتحدة الأمريكية و مجموعة “الكوميتي” من هافانا بموسيقى الجاز الأفرو كوبية.

البوب الروك و الفولك كانا في الموعد أيضا مع حامل القبعة البريطاني تشارلي وينستون. في حين ان السول والراب و الهيب هوب يحملون العلم الفرنسي مع سلاي جونسون و التريب هوب مع المجموعة البلجيكية هوفرفونيك اما موسيقى الجاز العالمية ذات النمط الكاريبي يؤمنها الكندي من اصول هايتية جووي أوميسيل.

 

شهرزاد بلهوان


Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist