تونس تختار: مبادرة لمناظرات في بثّ حيّ مشترك مباشر بين عدّة وسائل إعلام محليّة وأجنبية

Written by on 5 August 2019

أكّد مدير برنامج تونس تختار عدنان بن عبد الله اليوم 5 أوت 2019 لدى حضوره ببرنامج إكسبراسو بخصوص مبادرة مناظرة، أنّه من المنتظر أن تنظم هذه المبادرة  بين شهري سبتمبر وأكتوبر خمس مناظرات في إطار “تونس تختار” في سبتمبر 2019، بمناسبة الانتخابات الرئاسية والتشريعية مع كبار المتنافسين على منصب رئاسة الجمهورية التونسية ومقاعد البرلمان.

وستكمل “تونس تختار” برنامجها في أوائل عام 2020، حيث ستسعى بعد ثلاثة أشهر تقريبًا من تنظيم الانتخابات، إلى تنظيم مناظرة الهدف منها محاسبة الفائزين ومراقبة مدى التزامهم بما وعدوا به التونسيين خلال تقديمهم لبرامجهم الانتخابية الرئاسية والتشريعية أثناء المناظرات المباشرة.

وستُنتج المناظرات بجودة عالية حيث ستتاح الفرصة لبثها مجانًا لأي قناة تلفزيونية وإذاعية. وستقوم “مبادرة مناظرة” بتحضير كل العملية الإنتاجية من خلال حافلات بث مباشر لجميع شركائها من وسائل الإعلام الذين سينظمون لهذا المشروع.

وقال بن عبد الله إنّهم بصدد العمل حاليا على إنجاز منصة، يقدر بمقتضاها كل تونسي أن يطلق وسم/هاشتاغ (#ما_تكون_رئيسي_كان#) و(#ما_نعطيك_صوتي_كان#) ثمّ إكمال العبارة بما يناسبهم.. لأنّ أغلبية الناخبين لا يفرّقون بين صلاحيات الرئيس والبرلمان.. ويجب على كل مترشح أن يكون لديه برنامج سياسي واضح كي يستطيع مواجهة منافسيه حسب قوله.

واعتبرت المتحدثة الرسمية باسم مشروع تونس تختار (الذي تشرف على تنفيذه مبادرة مناظرة) مبروكة خذير من جهتها، ردّا على البعض ممّن اعتبروا هذه المبادرة تتمّ عبر تمويل أجنبيّ، أنّ هذه المبادرة تندرج ضمن عمل المجتمع المدني، وهذه المنظمات هي التي أنقذت تونس في عديد المرات بعد الثورة وخدمت الديمقراطية، قائلة: “حتى الانتخابات اليوم يراقبها المجتمع المدني.. ولا خوف اليوم من التمويل الأجنبي إذا كان مدروسا بشكل جيّد” وفق قولها.

وأضافت خذير أنّ هذا المشروع مموّل من وزارة الخارجية الألمانية حيث إنّ التعاون التونسي الألماني في عديد المجالات ليس جديدا، مشدّدة على أنّ هناك استقلالية تامة بخصوص هذه المبادرة باعتبار أنّ فريق التحرير مستقل تماما.

وتعدّ المناظرة نوعا محددا من النقاش أكثر تنظيما وذو وقت محدد يؤدي إلى نتائج ملموسة إضافة الى مشاركة الجمهور وهو عنصر يحمل متابعي المناظرة على التصويت لما يعتبرونه المخرج الصحيح للنقاش.

والمناظرة من التطبيقات الديمقراطية الأكثر التصاقا بحرية التعبير، وهي شكل من أشكال الخطاب العام.


Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist