تقرير ‘عتيد’: ضعف الحضور الميداني مقابل كثافة النشاط على الفايسبوك في حملة التشريعية..!

Written by on 4 October 2019

نشرت الجمعيّة التّونسيّة من أجل نزاهة وديمقراطيّة الانتخابات، “عتيد”، اليوم الجمعة 4 أكتوبر 2019، تقريرا أوّليا حول ملاحظة الحملة الانتخابية التشريعيّة.

وذكرت “عتيد” في بلاغ لها أنها قامت بملاحظة الحملة الإنتخابيّة التشريعيّة خلال الفترة المتراوحة بين 14 و28 سبتمبر الفارط بالاعتماد على 320 ملاحظا موزعين على جل الدَّوَائِر الإنتخابيّة، موضحة أن هذه الحملة تميّزت بـ”ضعف الحضور ميدانيا بالنسبة للقائمات الحزبية أو الائتلافية أو المستقلة، مقابل كثافة الشاط على صفحات التواصل الإجتماعي، وخاصّة على موقع “الفايسبوك”، حسب نص البلاغ.

وأوصت منظمة “عتيد” الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات بإعتماد الشفافيّة ونشر تقارير مراقبيها في ما يخصٌ الإخلالات والتجاوزات المرصودة والعقوبات المفروضة إن وجدت، كما طالبت هيئة الانتخابات بنشر مداولات جلستها مع إدارة مؤسسة “فايسبوك” وما آلت إليه هذه الجلسة من إقتراحات وإتفاقات، إن وجدت، وبتوضيح موقفها من إستعمال التمويلsponsoring في الحملة الإنتخابيّة التشريعيّة، وبنشر تقارير مراقبتها للفايسبوك، إن كانت تقوم بذلك.

من جهة أخرى، عدّدت المنظمة جملة من “الإخلالات” التي تم رصدها، ومن بينها القيام ببعض التظاهرات دون إحترام واجب الإعلام المسبق للهيئات الفرعية للإنتخابات بالدوائر الانتخابية بصفاقس وقابس وقفصة ومنوبة، وتسجيل حالات عنف معزولة في دائرتي قابس وجندوبة .

وذكرت “عتيد” أيضا أن ملاحظيها المعتمدين سجلوا إستغلال التلاميذ في الحملة بمقابل مالي، خاصة في صفاقس وقابس وسوسة، وبشكل أخص في بنزرت، حيث عمدت إحدى القائمات إلى إستغلال تلامذة المعهد مقابل مبلغ مالي قدره 30 دينار يوميّا، مع توفير الأكل، ووعدهم بتمتيعهم بهذا المقابل على مدار الأسبوع في صورة إنتظام حضورهم.

وأشار التقرير الأولي لـ”عتيد” إلى أنه سجّل نشر بعض القائمات المترشّحة أو مناصريها لصفحات ممولة (sponsoring) على شبكة التواصل الاجتماعي، وخاصة على الفايسبوك، وهو ما يعتبر خرقا واضحا للقانون الإنتخابي الذي يمنع الإشهار السياسي.
وسجّل التقرير جملة من المخالفات المتعلقة بالمعلقات وبتعليق عشوائي للافتات بعض القائمات المترشّحة وكساء سيّارات بأسماء القائمات وصور المترشحين.

وتنتهي الحملة الانتخابية التشريعية منتصف هذه الليلة بعد أن كانت قد انطلقت داخل تونس يوم 14 سبتمبر الماضي.
ويبدأ الصمت الانتخابي داخل تونس غدا السبت، على أن يكون يوم الاقتراع الأحد المقبل 6 اكتوبر الجاري.
وقد شرع الناخبون التونسيون في الخارج في الإدلاء بأصواتهم لإختيار ممثليهم في البرلمان المقبل بداية من اليوم الجمعة ويستمر التصويت 3 أيام.

وتتنافس قائمات ائتلافية وحزبية ومستقلة للفوز بمقاعد مجلس نواب الشعب (217 مقعدا).

وات


Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist