الشواشي: “يمكن للرئيس أن يختار خارج الأسماء المقترحة إن فشلت المشاورات، والأفضل أن يأخذها بعين الاعتبار”

Written by on 17 January 2020

أكّد الأمين العام السابق للتيار الديمقراطي غازي الشواشي اليوم 17 جانفي 2020 لدى تدخّله ببرنامج كلوب إكسبراس أنّ التيار دخل في مشاورات مع حركة الشعب ولكن لم يقع الاتفاق “وقررنا في الأخير أن كل حزب يقدم الشخصيات التي يراها مناسبة” وفق قوله.

وأضاف الشواشي: “مازلنا ننتظر الشوط الثاني من المشاورات لأنه لا يوجد مرشّح يمكن أن يكوّن أغلبية.. وأتصور أن رئيس الجمهورية مازال سيطرح الشوط الثاني من باب المشاورات، ولا أتصور أن هناك إجبارية لاختيار اسم من الأسماء المقترحة إذ لدى الرئيس السلطة التقديرية.. لكن بما أنّ الدستور أجبره على أن يدخل في مشاورات فالأفضل أن يأخذها بعين الاعتبار ويمكن أن يختار خارج الأسماء إن فشلت هذه المشاورات” حيل رأيه

وتابع الشواشي: “ذهبنا في اتجاه أنه لا فائدة في الأسماء بل في المواصفات، ولئن لم نقدّم أسماء بعينها فإننا ندعم أسماء مقدمة من أحزاب أخرى نرى أنه يتوفر فيها الحد الأدنى على غرار منجي مرزوق (عيّن بين 24 ديسمبر 2011 و29 جانفي 2014، وزيرا لتكنولوجيا المعلومات والاتصال في كل من حكومة حمادي الجبالي وحكومة علي العريض) وكذلك وزير المالية الأسبق إلياس فخفاخ.

وشدّد الشوّاشي على أنه لا اسم يمكن أن يكوّن أغلبية وهناك ضرورة لشوط ثاني، قائلا بخصوص الأسماء المقترحة لرئاسة الحكومة القادمة: “يجب أن يعرضها قيس سعيّد على مختلف الكتل النيابية لنتفق.. ولدينا كثير من التحفظات على فاضل عبد الكافي وحكيم بن حمّودة” وفق قوله.

غازي الشواشي (القيادي بالتيار الديمقراطي)موقف التيار بعدم تقديم مرشح لمنصب رئاسة الحكومة والإكتفاء بدعم اسمينغياب أي مرشح مشترك مع حركة الشعبالطريقة التي ستدار بها المشاورات مع قيس سعيد#Club Express

Publiée par Express FM sur Vendredi 17 janvier 2020


Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist