الزار: “القصرين سجلت صابة حبوب قياسية إلا أن الإستعدادات جاءت منقوصة”

Written by on 14 June 2019

سجلت ولاية القصرين، خلال الموسم الفلاحي 2018-2019، صابة قياسية قدرت بمليون و820 ألف قنطار لكن الاستعدادات جاءت منقوصة على حد تعبير رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري عبد المجيد الزار.

وتوزعت الصابة بين 461 ألف قنطار من القمح الصلب ومليون و358 ألف قنطار من الشعير وقد ستأثرت المناطق الشمالية للولاية (معتمديات تالة وفوسانة والعيون وجدليان) بإنتاج أكبر حجم من هذه الصابة بنسبة تناهز 82 بالمائة في حين بلغ إنتاج معتمديات جنوب الولاية سوى 18 بالمائة.

واعتبر الزار، الجمعة 14 جوان 2019 خلال اعطاءه إشارة إنطلاق موسم الحصاد بالقصرين أنه رغم أهمية هذه الصابة القياسية التي لم تشهدها ولاية القصرين منذ خمس سنوات إلا أن الإستعدادات لها كانت منقوصة.

وبيّن الزار خلال زيارة إحدى الضيعات الفلاحية النموذجية بمنطقة سيدي سهيل في تالة، أن هذه النقائص تكمن أساسا في عدم فتح العدد الكافي من مراكز تجميع الحبوب الخاصة والعمومية بمناطق الإنتاج بالولاية لإستيعاب هذه الصابة الإستثنائية التي تتطلب طاقة خزن كبرى وسرعة نقل لحمايتها من الإتلاف والحرق.

ودعا في هذا الإطار كافة الأطراف المعنية إلى تفهم وضعية الفلاح، مؤكدا سعي اتحاد الفلاحين المتواصل لتقريب وجهات النظر وتجاوز الخلافات القائمة بين الحكومة وأصحاب مراكز التجميع وتأمين الصابة وإنجاح الموسم الفلاحي الحالي.

ولاحظ، في سياق متصل، امكانية أن تساهم هذه الصابة في تحسين الوضع الإقتصادي بالجهة وفيتونس اذا ما تم تثمينها، علما أن التقديرات الوطنية تشير الى تجميع أكثر من 15 مليون قنطار من الحبوب خلال الموسم الفلاحي الحالي.

رجّح الزار ، ان تعود الحرائق التي شهدتها عدة محاصيل بعدد من الولايات الى حوادث وليست عوامل طبيعية لكنه طالب بضرورة فتح تحقيقات لغلق باب التأويلات والتأكد بأنها ليست بفعل فاعل.

و أكد والي القصرين ، سمير بوقديدة، أنه تم إتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الصابة من الحرائق وتأمين جمعها في أفضل الظروف ضمن عمل اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث الطبيعية والعمل على توفير عدد اضافي من مراكز تجميع الحبوب بالجهة.

(Visited 43 times, 1 visits today)

Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist