الرئاسية 2019: سيف الدين مخلوف “لو طبّقت هيئة الانتخابات القانون بحذافيره، يتمّ إسقاط أحد المترشّحين من الانتخابات آليا”

Written by on 6 September 2019

أكّد سيف الدين مخلوف المترشّح للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها 2019 اليوم 6 سبتمبر 2019 لدى حضوره ببرنامج “بالسياسة” أنّه في حال فوزه بالرئاسة، وإكمال عهدته، فإنّه يطمح بعد ذلك لمواصلة رسالة الدكتوراة وحفظ القرآن. مضيفا أنّ برنامجه المتركّز في 65 نقطة يمسّ أساسا الأسباب.. وأوّلها وجوب تصفية تركة الاستعمار سياسيا، مع احترام الشعب الفرنسي الذي تربطنا به صداقات حسب تعبيره، قائلا: “يجب توضيح العلاقة بين تونس وفرنسا ومطالبتها بالاعتذار عن 80 سنة من الاستعمار، وإلى اليوم لا يرغبون في قول من قتل فرحات حشّاد وما حصل في معركة بنزرت..” حسب قوله.

وتابع مخلوف: “معركة الاستقلال معركة لم نخضها بعد، وكلّما تأجّلت هذه المعركة بقينا في التخلّف..” وفق قوله.

وأضاف مخلوف أنّ 3 أو 4 مترشحين إلى حد اليوم أصبحوا متبنّين لطلب اعتذار فرنسا على استعمارها لتونس، “ويجب التحرّر كذلك من الاستعمار الداخلي بعد الاستعمار الخارجي عبر توضيح مهام اتحاد الشغل وفصل النقابي عن السياسي، كما يجب فتح المجال الإلكتروني عبر بوّابة تشمل كل المنتوجات التونسية وهو قرار سياسي قبل كل شيء وأولوية الأولويات هي المشاريع الكبرى التي تمتص البطالة تماما وتعيد قيمة الدينار، وتحسّن مخزون العملة الصعبة..” حسب تعبيره.

وأكّد مخلوف أنّه من الضروري فهم أنّ المعركة القادمة هي معركة أفكار، “ولا يوجد رئيس في العالم صديق للجميع، ولم نفتح حسابا بنكيا لأنه لا نقود لدينا نضعها فيه، فأموالنا ذاتية وربما سنكون أقل حملة فيها مصاريف” وفق قوله.

وبيّن مخلوف أنّ 3 مترشحين يتنابزون بالقضاء حاليا، قائلا: “انتخبنا مجلسا أعلى للقضاء، واستقلال القضاء مسار كامل بدأناه أخيرا، وهناك ملفات ‘راقدة’ عند حاكم التحقيق بتعليمات سياسية.. لكنّي أسجّل تحسّن المنظومة القضائية، فالقضاة اليوم أغلبهم منتخبون” حسب تصريحه.

وأضاف المترشّح للانتخابات الرئاسية أنّ الأولوية في برنامجه “هي الحكومة الإلكترونية وفصل الأمني عن الإداري في وزارة الداخلية، “يكفي من إني ناخذ بطاقة تعريف أو شهادة سكنى من عند بوليس، مفماش علاش، ناخوها من البلدية، والبطاقة عدد 3 من المحكمة والأمني مهمته حفظ الأمن العام”.. مشدّدا على ضرورة مراجعة النظام التعليمي، “لا بدّ أن يكون المنهج التعليمي متناسقا محليا للمعايير الدولية ومنافسا دوليا”، معتبرا أنّ الدولة تتعامل مع الأساتذة الجامعيين بطريقة غير لائقة وفق وصفه.

وأشار مخلوف إلى أنّه “بخلاف أغلب المترشّحين، أنا أعتقد أنّ طبيعة الدساتير جامدة ولا يمكن المساس بالدستور إلا بعد جيل أو جيلين” حسب رأيه.

وبخصوص النظام الانتخابي قال: “منفهمش أنا مترشح بصفر مليم، ومنافسي مترشح بتلفزة تتحدث عنه 24 ساعة، وأتصّور أنه لو طبّقت هيئة الانتخابات القانون بحذافيره يتمّ إسقاطه من الانتخابات آليا، وإلاّ يصبح لا معنى للتنافس النزيه في العملية الانتخابية، وهناك أيضا أني لا أستطيع دخول معركة انتخابية مع رئيس حكومة مباشر مفتوحة لديه كل المنابر ليقدّم إنجازاته كرئيس حكومة، وهناك قنوات لم تبرمج معي حتى لقاء، وتتّهم فينا بتهم عديدة، وهناك إخلالات في النظام الانتخابي لا بد أن يكون واضحا فيها” حسب قوله.

وبخصوص الأمن القومي قال مخلوف: “أنا مع مصارحة التونسيين بالحقائق، والملف الأمني يُستعمل سياسيا، وهناك معضلة اسمها الإرهاب يستثمرها فرقاء سياسيين، ليضرب بها خصمه السياسي رغم أنه يعلم كذبه بشأن ذلك” حسب تعبيره.

الرئاسية 2019: سيف الدين مخلوف « فكرتي أن تكون تونس مركزا للترانزيت، وأنا مع التفويت في الخطوط التونسية »

 

 


Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist