الأمم المتحدة ترحّب بأيّ مساعدة في مراقبة حظر الأسلحة على ليبيا

Written by on 18 February 2020

دعا مبعوث الامم المتحدة الى ليبيا الثلاثاء 18 فيفري 2020 الدول كافة الى مساعدة المنظمة الدولية في مراقبة احترام حظر الاسلحة على ليبيا، فيما يلتقي طرفا النزاع في ليبيا في جنيف لاجراء مباحثات عسكرية.

يأتي هذا النداء بعدما توصل الاتحاد الاوروبي الاثنين الى اتفاق لنشر سفن شرق ليبيا لمنع وصول شحنات السلاح الى هذا البلد، شرط عدم السماح للمهمة بتشجيع عبور المهاجرين، وهو ما طالبت به دول عدة.

وصرح غسان سلامة في افتتاح الجولة الثانية من مباحثات اللجنة العسكرية بين طرفي النزاع الليبي بجنيف “كل من يستطيع المساعدة في مراقبة حظر الاسلحة، مرحب به”.

وأضاف “سواء قام بذلك أوروبيون أو غيرهم .. هذا ليس مهما”.

ودعا المبعوث “الدول الاعضاء في الامم المتحدة كافة الى ان تهب لمراقبة احترام حظر الاسلحة والا فان (تدفق الاسلحة) لن يتوقف”.

وقال ان حظر الاسلحة يتم انتهاكه جوا وبرا وبحرا، مشيرا الى حدود ليبيا الشاسعة والمليئة بالثغرات.

وبدأ سلامة الثلاثاء استضافة الجولة الثانية من المحادثات في جنيف لمحاولة تحويل الهدنة الهشة بين حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج المعترف بها من الامم المتحدة، والمشير خليفة حفتر، الى وقف دائم لاطلاق النار.

وتدعم دول بينها روسيا والامارات ومصر حفتر، بينما تدعم تركيا وقطر حكومة السراج.

وصرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء أن بعثة الاتحاد الاوروبي الجديدة يجب أن تقوم بعملها “بالاتفاق مع مجلس الامن الدولي”.

وقال وزير الخارجية الايطالي لويجي دي مايو ان “السفن سيتم نشرها الى الشرق لمراقبة الاسلحة، وليس قرب طرق الهجرة الحالية”.

أ ف ب


Current track

Title

Artist