تقرير إئتلاف أوفياء: نسبة خروقات الإعلام البصري تبلغ 114%

Written by on 6 September 2019

قدم إئتلاف أوفياء للديمقراطية ونزاهة الإنتخابات اليوم 6 سبتمبر 2019 تقريره الأولي حول نتائج رصد الإعلام لمرحلة ما قبل الحملة الإنتخابية من 16 جويلية إلى 1 سبتمبر 2019.

وبين التقرير أن نسبة الخروقات المرصودة للمعايير بالنسبة للإعلام الورقي بلغت 33% مقابل 18% خلال الحملة الإنتخابية للإنتخابات البلدية لسنة 2018.هذا وتبلغ نسبة الخروقات من الدرجة الأولى فيها 71%.

وتتمثل أكثر الخروقات تداولا في الدعاية الإيجابية والدعاية السلبية بحوالي 62%.
أما أكثر الصحف احتراما للمعايير هي لابراس وأقلها احتراما لها هي جريدة الصحافة.

وفيما يتعلق بالإعلام البصري فبلغت نسبة الخروقات 114% وهو ماعتبره التقرير نسبة خطيرة ومرتفعة مقابل 28% خلال الانتخابات البلدية.
هذا وكانت ثلثي الخروقات المرتكبة بسبب التجاوزات الكبيرة التي ترتكبها قناتي نسمة والحوار التونسي بنسبة 195% و 177% على التوالي.

وفي المقابل تشهد القناة الوطنية الأولى تحسنا متواصلا حيث بلغت نسبة الخروقات فيها 1,4%.
أما أكثر الخروقات تداولا فتتمثل في الدعاية الإيجابية والدعاية السلبية بحوالي 52% والتحيز وعدم الحياد بحوالي 14,5%.

أما فيما يتعلق بالإعلام السمعي فبين التقرير أن نسبة الخروقات المرصودة قد بلغت 19% مقابل 14% خلال الإنتخابات البلدية، 81% منها هي من الدرجة الأولى.

وكانت أكثر الخروقات تداولا تتمثل في:
الدعاية الإيجابية والدعاية السلبية بنسبة 65% والتحيز وعدم الحياد بحوالي 11,5%.

كما أظهر التقرير أن حركة النهضة قد استأثرت ب37% من تغطية الصحافة المكتوبة للأنشطة والبرامج المتعلقة بالإنتخابات التشريعية فيما استأثر نداء تونس ب18% في حين أن عديد الأحزاب لم تحظ بأدنى تغطية إعلامية.

أما بالنسبة للإنتخابات الرئاسية فاستأثر المترشحان يوسف الشاهد ونبيل القروي ب42,6% من تغطية الصحافة المكتوبة في حين أن مبدأ المساواة يفترض نسبة لا تتجاوز 4% لكل مترشح.

كما بين التقرير أن أحزاب النهضة وتحيا تونس والنداء والجبهة الشعبية قد حظيت بتغطية اعلامية في الإعلام البصري تبلغ نسبتها 60% في حين أن عديد الأحزاب والإئتلافات لم تحظ بأدنى تغطية.

وبالنسبة للإنتخابات الرئاسية فقد استأثر نبيل القروي بنسبة تبلغ 26% من التغطية الإعلامية للقنوات التلفزية أغلبها في شكل دعاية إيجابية خاصة تلك التي تبثها قناة نسمة واستأثر يوسف الشاهد بنسبة 15,5% من التغطية ونصفها تقريبا في شكل دعاية سلبية أغلبها من طرف قناة نسمة.

يسرى قعلول


Reader's opinions

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



Current track

Title

Artist