أنقرة تعلن استعداداها لدعم هدنة برعاية الأمم المتحدة في ليبيا

Written by on 11 June 2020

أعلنت تركيا التي تلعب دوراً أساسياً في الصراع الليبي الخميس 11 جوان 2020 تأييدها لوقف إطلاق نار ترعاه الأمم المتحدة، رافضة دعوة مصر إلى الهدنة.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو خلال مقابلة مع تلفزيون إن تي في “نعتقد أن الدعوة (المصرية) لوقف إطلاق النار ولدت ميتة. إنها ليست واقعية وليست صادقة”.

وأضاف “يمكن أن يكون لدينا وقف إطلاق نار ملزم برعاية الأمم المتحدة”.

وتدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها فايز السراج والمعترف بها من الأمم المتحدة، ضد القوات الموالية للمشير خليفة حفتر، رجل الشرق القوي المدعوم بشكل خاص من مصر والإمارات العربية المتحدة وروسيا.

وبعد سلسلة من الانتصارات العسكرية لحكومة الوفاق الوطني، أطلقت القاهرة مبادرة الأسبوع الماضي لوقف إطلاق النار اعتبارا من الاثنين، لكن حكومة الوفاق لم تتجاوب مع الدعوة.

ودعت الولايات المتحدة الأربعاء طرفي النزاع في ليبيا إلى استئناف الحوار “بسرعة” برعاية الأمم المتحدة لإقرار وقف لإطلاق النار.

وفشلت جميع المحاولات لوقف إطلاق النار في ليبيا حتى الآن، وكان آخرها في كانون الثاني/يناير خلال مؤتمر دولي عقد في برلين.

وألحقت حكومة الوفاق الوطني التي كانت في وضع لا يحسد عليه قبل بضعة أشهر، خسائر فادحة بقوات حفتر في الأسابيع الأخيرة، لا سيما بفضل دعم الطائرات بدون طيار التركية و”المستشارين العسكريين” الذين نشرتهم أنقرة.

وحث أوغلو الخميس الولايات المتحدة على “لعب دور فعال في ليبيا” حيث يقاتل مرتزقة روس إلى جانب المشير حفتر، وحيث تفيد تقارير عن استقدام تركيا مقاتلين سوريين للقتال الى جانب القوات الموالية لحكومة الوفاق.

وتشهد ليبيا فوضى وصراعا منذ سقوط نظام القذافي عام 2011. ومنذ بدء قوات حفتر هجوما على طرابلس في أفريل 2019، تسبب النزاع بمقتل المئات، بينهم مدنيون، ودفع أكثر من 200 ألف شخص إلى الفرار من منازلهم. وبعد أكثر من عام، سيطرت القوات الموالية لحكومة الوفاق على كل الغرب الليبي وانسحبت قوات حفتر إلى معاقلها في الشرق والجنوب.

أ ف ب


Current track

Title

Artist